استمتع بالاستماع غير المحدود مع الراوي

باي باي لندن

باي باي لندن

تأليف: غازي عبدالرحمن القصيبي

الراوي: زينب رضي مرضي

المدة: 2 ساعة 18 دقيقة

الفئة: القصص والروايات

4 من 5 (6 تقييم المستخدمين)

عن الكتاب

ماذا تستطيع أن تقول عن مدينة قضيت فيها جزءاً من حياتك، يكاد يعادل خمسها، وشهدت مولد ابنتك، ومولد ثلاثة من أحفادك، وعرفت فيها شواهق السعادة، كما انحدرت فيها إلى وهاد الألم؟ ماذا تستطيع أن تقول عن مدينة عشت فيها طالباً يزاحم الناس في الحافلة لأنه لا يملك أجرة التاكسي، وعشت فيها سفيراً ينتقل في أفخم السيارات المصفحة؟ ماذا تقول عن مدينة شهدت مخاض روايتك الأولى، وميلاد عدد من دواوينك وكتبك؟ ماذا تقول عن مدينة تترك فيها حين تغادرها عدداً من أصدق أصدقائك، بالإضافة إلى عدد لا يستهان به من "الآخرين"؟ لا يمكن للوداع أن يكون سهلاًن ولا يمكن لكلمات الوداع أن تكون خالية من العواطف المتناقضة، ولا يمكن لإحساسك أن يكون بريئاً من مزيج غير متناسق من اللهفة إلى البقاء، ومن الشوق إلى الرحيل.

عن المؤلف

غازي عبد الرحمن القصيبي (2 مارس 1940 - 15 أغسطس 2010[2]) شاعر وأديب وسفير دبلوماسي ووزير سعودي، قضى في الأحساء سنوات عمره الأولى ثم انتقل بعدها إلى المنامة بالبحرين ليدرس فيها مراحل التعليم، حصل على درجة البكالوريس من كلية الحقوق في جامعة القاهرة، ثم حصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا التي لم يكن يريد الدراسة بها، بل كان يريد دراسة القانون الدولي في جامعات أخرى من جامعات أمريكا، وبالفعل حصل على عدد من القبولات في جامعات عدة ولكن لمرض أخيه نبيل اضطر إلى الانتقال إلى جواره والدراسة في جنوب كاليفورنيا وبالتحديد في لوس أنجلوس ولم يجد التخصص المطلوب فيها فاضطر إلى دراسة العلاقات الدولية أما الدكتوراة ففي العلاقات الدولية من جامعة لندن والتي كانت رسالتها فيها حول اليمن كما أوضح ذلك في كتابه حياة في الإدارة. تولى القصيبي مناصب عدة منها أستاذ مساعد في كلية العلوم الإدارية بجامعة الملك سعود في الرياض 1965 - 1385هـ ومستشار قانوني في مكاتب استشارية وفي وزارة الدفاع والطيران ووزارة المالية ومعهد الإدارة العامة ونال منصب عميد كلية التجارة بجامعة الملك سعود 1971 - 1391هـ ثم مدير المؤسسة العامة للسكك الحديدية 1973 - 1393 هـ ومن ثم وزير الصناعة والكهرباء 1976 - 1396 هـ وثم وزير الصحة 1982 - 1402هـ فسفير السعودية لدى البحرين 1984 - 1404 هـ ثم سفير السعودية لدى بريطانيا 1992 - 1412هـ فعاد وزير المياه والكهرباء 2003 - 1423هـ ومن ثم وزير العمل 2005 - 1425 هـ. كما مُنح وسام الكويت ذو الوشاح من الطبقة الممتازة عام 1992 ومُنح وسام الملك عبد العزيز وعدداً من الأوسمة الأخرى من دول عربية وغير عربية، كما لديه اهتمامات اجتماعية مثل عضويته في جمعية الأطفال المعوقين السعودية حيث كان أحد مؤسسيها وكان عضواً فعالاً في مجالس وهيئات حكومية، وصاحب فكرة تأسيس جمعية الأطفال المعاقين بالمملكة العربية السعودية، كما عمل بلا مُرتب في آخر 30 سنه من حياته حيث تم تحويل مرتباته إلى جمعية الأطفال المعاقين، وذكره معلمه والأديب عبد الله بن محمد الطائي ضمن الشعراء المجددين في كتابة دراسات عن الخليج العربي قائلاً:«أخط اسم غازي القصيبي وأشعر أن قلبي يقول ها أنت أمام مدخل مدينة المجددين، وأطلقت عليه عندما أصدر ديوانه أشعار من جزائر اللؤلؤ الدم الجديد، وكان فعلاً دماً جديداً سمعناه يهتف بالشعر في الستينيات، ولم يقف، بل سار مصعداً، يجدد في أسلوب شعره، وألفاظه ومواضيعه.» ويعد كتابه حياة في الإدارة أشهر ما نشر له وتناول سيرته الوظيفية وتجربته الإدارية حتى تعيينه سفيراً في لندن، وقد وصل عدد مؤلفاته إلى أكثر من ستين مؤلفاً كما له أشعار متنوعة. توفي بعمر السبعين عامًا في يوم الأحد 5 رمضان 1431 هـ الموافق 15 أغسطس 2010 الساعة العاشرة صباحًا في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

الذين استمعوا لهذا العنوان استمعوا أيضاً للعناوين التالية...

المساهمين في هذا العمل

ما قاله المشتركون في الراوي

بشكل عام 4 من 5
5 star
4
4 star
2
3 star
0
2 star
0
1 star
0
المحتوى 4 من 5
5 star
4
4 star
0
3 star
2
2 star
0
1 star
0
الراوي 4 من 5
5 star
3
4 star
2
3 star
1
2 star
0
1 star
0
جودة التسجيل 4 من 5
5 star
3
4 star
3
3 star
0
2 star
0
1 star
0

تقييمات المستخدمين

6 تقييمات المستخدمين
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
لعل أكثر ماشدني في القصيبي استشرافه، وبعد نظره؛ خاصة عندما تشعر بأنه يقول كلامه وآراءه من غير توجس أو وصاية، سواء حديثه عن الثقافة والمؤسسات الرسمية، أو الدول العربية وحتى البطالة. يعجبني الأديب الذي يطلّ من خلف الأسطر، خاصة في أول مقالة، وإن شعرت بشدة وطأة الفقد في مرثياته.
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
الكتاب لكاتب اديب عريق واصيل ذو قلم ينقلك بين صور ومشاهد وافكار عظيمة
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
👍🏼👍🏼👍🏼
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
كتاب قيم واعتقد جيل اليوم من الشباب متعطش أكثر من جيل غازي القصيبي لقكره وفلسفته لذلك أرجو طرح المزيد من كتب الدكتور فهي مناسبة جدا للشباب
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
اعجبني فصل ثقافة الثقافةوفصل مدرسون في الحياة
بشكل عام
المحتوى
الراوي
جودة التسجيل
قراءة جميلة ممتعة و خفيفة. أستمتعت بالمقالات القصيرة و الممتاز فيها انها تتكلم بفكر حضاري ذكي مازال ينطبق على فكرنا اليوم